التخطي إلى المحتوى الرئيسي

#تزايد إصابات فيروس كورونا يدفع الأسهم الأوروبية للتراجع الخميس


تراجعت الأسهم الأوروبية في ختام تعاملات الخميس وسط تزايد إصابات فيروس كورونا وتبدد آمال التصديق على محفزات مالية أمريكية جديدة قبل الانتخابات الأمريكية ما أدى إلى تراجع الطلب على الأسهم عالميا.


وهبط مؤشر ستوكس أوروبا 600 بنسبة 2.1% في أسوأ يوم له خلال أسبوعين مع تراجع أسهم السيارات والتأمين والطاقة بأكثر من 2%.


ونزلت أسهم البنوك إثر هبوط عوائد السندات متجاهلة إشارات على انتعاش نشاط الاستحواذات والاندماجات.


وذلك بعد تقرير قال إن بنكو الإيطالي وكريدي اجريكول الفرنسي وقعا اتفاق تمهيدي لصفقة دمج محتملة.  


وتعافت أسواق الأسهم الأوروبية صعودا من قيعان بلغتها في مارس الماضي بدعم من حزمة من المحفزات العالمية.


 


وذلك جراء فرض زمرة من القيود على السفر من قبل الحكومات الأوروبية.


تعاملات الأربعاء


وفي ختام تعاملات الأربعاء، هبطت الأسهم الأوروبية بشكل طفيف لتواصل تراجع بدأ في اليوم السابق وسط تفاقم مخاوف فرض إغلاقات عامة بفعل تزايد إصابات فيروس كورونا.


وتضررت الثقة كذلك جراء انعدام اليقين بشأن اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


وهبط مؤشر ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.1% وسط تراجع أسهم شركات الغذاء والمشروبات والرعاية الصحية وتجارة التجزئة.  


وانتعشت آمال ضخ المزيد من المحفزات لمساعدة الشركات على التغلب على جائحة مرض كوفيد-19 مما ساعد الشركات الأوروبية على تحقيق مكاسب خلال الأسابيع القليلة الماضية.





➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

📡 المصدر : #جريدة_المال

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖
احدث الاخبار

تعليقات