التخطي إلى المحتوى الرئيسي

#عضو شعبة الأسمنت يؤكد أن تراكم مخزون "الكلينكر" يؤثر على القطاع




كشف المهندس فاروق مصطفى عضو شعبة الأسمنت، أن تراكم مخزون “الكلينكر” وهو المادة الأساسية لصناعة الأسمنت لدى المصانع أزمة تعاني منها المصانع الآن، في ظل تراجع كبير في التصدير ، وتراجع الطلب في السوق المحلي، مطالبا بعقد اجتماع للتوصل إلي حل لهذه الأزمة.


 


وقال المهندس فاروق مصطفى، إن المصانع تعانى من عدم القدرة على تصريف المخزون لديها، وذلك على خلفية قرار الحكومة وقف تراخيص البناء لمدة 6 أشهر بمحافظات القاهرة الكبرى والإسكندرية وعواصم المحافظات والمدن الكبرى ذات الكثافة السكانية العالية، مضيفا “أن الوضع ينطبق أيضا على صناعة الحديد وصناعات مواد البناء الأخري، قبل أن يتم إعادة فتح التراخيص مجددا.


 


وكشف، تراجع الطاقة الإنتاجية لمصانع الأسمنت بنسبة تقارب 40%، وذلك بسبب هبوط الطلب عليه خلال الفترة الحالية، جراء جائحة فيروس كورونا وانخفاض الطلب الخارجى، وهو ما يفاقم أزمة المصنعين وكذلك الموزعين، لافتا إلى أن هناك فائض ملحوظ فى الطاقة الإنتاجية للأسمنت فى مصر، لذلك لابد من فتح المزيد من الأسواق التصديرية، خاصة بعد تضرر التصدير إلى السوق الليبى نتيجة الأحداث هناك، وكذلك بعض الرسوم والإجراءات المفروضة.


 


وتراجعت صادرات الأسمنت، خلال الثلاثة أشهر الأولى من 2020، بنحو 18% لتبلغ 31 مليون دولار، مقابل 38 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2019، وفق تقرير هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، وقال التقرير، إن مصر صدرت أسمنت خلال الربع الأول من 2020 إلى 46 دولة، منها 19 دولة لم يتم التصدير لها خلال نفس الفترة من 2019 وتتمثل فى “مالطه، الدومنيكان، اريوبا، كندا، غانا، بيرو، بنين، جامبيا، سيراليون، بوركينا فاسو، رواندا، تايلاند، الفلبين، ساحل العاج، مالى، هولندا، المغرب، جامايكا، والنمسا.


➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

📡 المصدر : #اليوم_السابع

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖
احدث الاخبار

تعليقات