التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف سيتعامل المصدرون مع أزمة الرسوم الكينية؟

——————————-






 بكر بهجت وشاهندة إبراهيم وفاروق يوسف _ أثار قرار السلطات الكينية بفرض رسوم على المنتجات الواردة إليها من مصر وعدة دول أخرى مخاوف القطاع التصديري المصري من حدوث تأثير متوقع على المعدلات، وذلك نظرًا لارتباط كينيا بالعديد من الأسواق الأخرى، التي يصعب الوصول إليها، إلى جانب تأثير ذلك على الخطط التوسعية المتعلقة بأسواق القارة السمراء.



وكشفت نشرة حابي في عددها الخميس الماضي عن أن هيئة الجمارك الكينية أبلغت الشركات المصرية المصدرة إليها بفرض رسوم نسبتها 25% على المنتجات، بدعوى توقف الحكومة الكينية عن العمل باتفاقية الكوميسا، الأمر الذي تسبب في أزمة كبيرة للشركات المصرية التي تعتمد على امتيازات اتفاقية الكوميسا وخاصة البند الخاص بعدم فرض جمارك على بضائعهم.


ورفعت وزارة التجارة والصناعة مذكرة عاجلة لرئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وقامت بإجراء سلسلة اتصالات مع المجالس التصديرية بالقطاعات المعنية بسوق كينيا لرصد حجم الأضرار الناجمة عن تلك الرسوم، وأرسل قطاع الاتفاقيات التجارية بدوره بدءًا من يوم الأربعاء خطابات إلى دول الاتفاقية البالغ عددها 20 دولة لعرض موقف الحكومة الكينية والتعرف على آراء دول الاتفاقية في القرار المفاجئ، والاتفاق على عقد اجتماع طارئ خلال الأيام المقبلة عن طريق الفيديو كونفرانس.


وفي هذا العدد تناقش جريدة «حابي» مع بعض المصدرين والمصنعين النتائج المتوقعة على تلك الخطوة، وكيف يمكن للجانب المصري، حكومة وشركات، التعامل مع الموقف، حيث أكدوا ضرورة الإسراع في إيجاد حلول جذرية سواء بإلغاء الرسوم أو تخفيضها لأقل مستوى ممكن حتى تتمكن الشركات من الاستمرار في العمل وعدم التوقف عن إرسال الشحنات.


وأشاروا إلى أنه في حالة تعنت الجانب الكيني فإنه من المتوقع أن تتخذ الحكومة المصرية إجراءات مماثلة، على المنتجات التي يتم استيراداها من كينيا، لافتين إلى أن ذلك يأتي على الرغم من الآثار السلبية التي ستنتج عن تلك الخطوة، وخاصة على منتجات حيوية في مقدمتها الشاي.


وأرسل مجلس الأعمال المصري الكيني خطابًا رسميًّا إلى رئيس الجانب الكيني للاستفسار عن الأزمة وسبب فرض الرسوم، وذلك حتى يتسنى للمجلس الحصول على رد يمكن من خلاله التحرك عبر الجهات المعنية في الحكومة، وفق المهندس حسام فريد حسنين رئيس المجلس، مشيرًا إلى أن الخطاب تضمن الاستفسار عن المنتجات التي سيتم فرض الرسوم عليها، وما إذا كان سيتم تعميمها على الواردات كافة، ومن المتوقع أن يصل الرد خلال يومي الإثنين أو الثلاثاء على أقصى تقدير.


وتابع في تصريحاته لجريدة «حابي» أن المجلس يعكف حاليًا على رصد الأضرار المتوقع وقوعها نتيجة تطبيق الرسوم، وإعداد عرض شامل عن طبيعة العلاقات التجارية بين مصر وكينيا، والمنتجات التي ستتضرر، وما هي البدائل الممكنة إذا لم يتم التوصل إلى حلول لتلك الأزمة.


خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي


وتتمثل أهم الصادرات المصرية لدول الكوميسا التي تعد كينيا إحداها، في مواد البناء مثل الحديد والصلب، والأسمنت، والمنتجات الكيماوية والدوائية وأهمها الورق والأدوية البشرية، والصناعات الغذائية والسكر والزيوت والشحوم، والأرز والفواكه والخضراوات، وبعض المنتجات الهندسية، فيما تتمثل أهم الواردات المصرية من الكوميسا في البن والشاي، والتبغ، والثمار الزيتية والسمسم، والحيوانات الحية، والنحاس.


محمد فرج عامر: توقعات بفرض مصر رسوما مثيلة وتحركات رسمية لتحديد الأسباب


خالد أبو المكارم: اتصالات مكثفة مع الخارجية والصناعة للتوصل إلى حلول سريعة


شريف الجبلي: البحث عن بدائل استيرادية أول خطوة للرد بالمثل


هاني برزي: الخطط المستقبلية للشركات في إفريقيا مهددة إذا استمرت الأزمة


محمد جنيدي: التبادل التجاري مع كينيا ضعيف حاليا وتأثير الرسوم على المدى الطويل


طارق سلطان: مئات الشركات تضررت وملايين الدولارات تتراكم عليها يوميا






——————————-

المصدر : #جريدة_حابي

——————————-

شركة عربية اون لاين للوساطة فى الاوراق المالية

للاستفسار عن الاستثمار فى البورصة المصرية من خلال شركة عربية اون لاين للوساطة فى الاوراق المالية اتصل بنا كل ايام الاسبوع وفى كل وقت:

من داخل مصر

phone: 01028433301

phone: 01062659261

من خارج مصر

phone: +201028433301

phone: +201062659261

whatsapp : +201028433301 – +201062659261

——————————-

#شركة_عربية_اون_لاين #تداول_الأسهم_عبر_الإنترنت #أسعار_الأسهم #تحليلات_فنية #سوق_الأسهم #تداول_الأسهم_المصرية #البورصة_المصرية #بورصة_مصر #خدمات_الاستثمار #شراء_الأسهم_في_مصر #التداول_الالكتروني #البنوك #العقارات #السياحة #السيارات #الاتصالات #سعر_الدولار #سعر_الذهب #الدولار #اقتصاد #اموال #ذهب #مصر #دولار #البورصة #استثمار #اخبار_اقتصادية #أسهم #الأسهم
احدث الاخبار

تعليقات