التخطي إلى المحتوى الرئيسي

قطاع الإنفاق الأميركي للتجزئة يعود للانتعاش لمستويات ما قبل كورونا

——————————-





تجاوز التسوق لدى الأميركيين مستويات ما قبل الوباء الشهر الماضي، لكن اقتصاد البلاد لا يزال يواجه تهديدات بينما يخرج من ركود حاد. في أكبر اقتصاد بالعالم يكون للمستهلكين أهمية قصوى حيث يعكس إنفاقهم أكثر من ثلثي الطلب الاقتصادي.


وأعلنت وزارة التجارة الأميركية، إن مبيعات التجزئة، التي تعكس ما تنفقه الأسر في محطات الخدمة والمتاجر والمطاعم وعبر الإنترنت، ارتفعت 1.2 في المئة خلال يوليو (تموز). يمثل ذلك المكاسب الشهرية الثالثة على التوالي حيث سعت الولايات المتحدة لإعادة فتح اقتصادها قدر الإمكان على الرغم من التحديات التي تفرضها جائحة كورونا.


بعد احتساب العوامل الموسمية، كانت المبيعات أعلى بنسبة 1.7 في المئة مقارنة بشهر فبراير (شباط)، وهو الشهر الذي سبق الوباء الذي أدى إلى إغلاق الكثير من الاقتصاد. وعزز المستهلكون الشهر الماضي الإنفاق على الإلكترونيات والأجهزة والمنتجات الصحية ووجبات المطاعم، بحسب ما أوردته وول ستريت جورنال.


وتشير الدلائل الأكثر حداثة إلى اعتدال الأسر في الإنفاق بمناطق معينة. أحد العوامل: انتهاء صلاحية إعانة البطالة المعززة في 31 يوليو. هذه الميزة، التي أجازها قانون الرعاية الذي أقره الكونغرس في مارس (آذار)، أدت إلى زيادة الدخل الأسبوعي للعمال العاطلين عن العمل بمقدار 600 دولار في الأسبوع، وأنفقته العديد من الأسر.


في مواجهة الجمود بالكونغرس بشأن خطة التحفيز الجديدة، عمل الرئيس ترمب على استبدال المدفوعات بمزايا 300 دولار في الأسبوع، لكن من غير المتوقع أن تصل إلى العمال لأسابيع.


وقالت إيمي كروز كاتس، رئيس شركة الاستشارات إيه كتس آند أسوشييتس، “هناك الكثير من الحديث عن الانتعاش كما لو كانوا قد أعلنوا أن الركود قد مات بالفعل، أعتقد أننا لسنا واضحين من الركود، والتوقفات والبدايات التي تحدث في الانفتاح الاقتصادي على مستوى الدولة، التي تظهر هشاشة في الاقتصاد”.


انتعاش متوقع في الاقتصاد الأميركي خلال الربع الثالث 


يتوقع العديد من الاقتصاديين أن ينتعش الاقتصاد الأميركي في الربع الثالث بعد أن انخفض الناتج المحلي الإجمالي 9.5 في المئة أو 32.9 في المئة بمعدل سنوي خلال الربع الثاني. يتوقع الاقتصاديون أن ينمو الإنتاج بمعدل سنوي 18.3 في المئة خلال الربع الثالث، وفقاً لمسح أجرته وول ستريت جورنال.


وتشير بيانات أخرى إلى أن نمو الاقتصاد. قال مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن الإنتاج الصناعي، وهو مقياس للإنتاج في المصانع والمناجم والمرافق، ارتفع 3 في المئة خلال يوليو من يونيو (حزيران) بعد ارتفاع 5.7 في المئة خلال يونيو.



اقرأ المزيد


يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)



وأضاف الاقتصاد ملايين الوظائف في الأشهر الثلاثة الماضية، بما في ذلك 1.8 مليون خلال يوليو. وانخفضت مطالبات البطالة الأولية إلى أقل من مليون الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ مارس. ومع ذلك، لا تزال عمليات التسريح مرتفعة بشكل استثنائي، وانخفضت العمالة بنحو 13 مليون مقارنة بشهر فبراير، وبلغ معدل البطالة ارتفاعاً تاريخياً بلغ 10.2 في المئة خلال يوليو.


ويمثل الإنفاق على التجزئة، الذي يستبعد التكاليف مثل المرافق والإيجارات، جزءاً كبيراً من إجمالي الإنفاق الاستهلاكي.


وأدى ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس بالعديد من الولايات الكبرى في وقت سابق من هذا الصيف إلى جولة جديدة من القيود على الشركات وأزعج العديد من المستهلكين بالعودة إلى منازلهم. قد يؤدي احتمال انتقال المدارس إلى التدريس عبر الإنترنت هذا الخريف إلى تقويض نفقات العودة إلى المدرسة.


المستهلكون خفضوا إنفاقهم على بطاقات الائتمان


قال نيل سوندرز، محلل التجزئة في شركة الأبحاث غلوبال داتا، إن العديد من الأسر أصبحت الآن أكثر حذراً الآن بعد أن جفت إعانات البطالة المحسنة.


36 في المئة فقط من المستهلكين الذين تتبعهم غلوبال داتا، أنفقوا أكثر أو نفس المبلغ على مشتريات التجزئة خلال الأسبوع الأول من أغسطس (آب) كما فعلوا في الأسبوع نفسه من العام الماضي. وهو ما يمثل انخفاضاً عن 57 في المئة فعلوا ذلك، وهو ما سُجل في الأسبوع الأخير من شهر يونيو. وتظهر بيانات منفصلة أن المستهلكين خفضوا إنفاقهم على بطاقات الائتمان في المتاجر أواخر يوليو وأوائل أغسطس، مقارنة بمستويات العام السابق، وفقاً لبيانات من إيرنست ريسيرتش. وأظهرت بيانات أوبن تيبل، أن الإنفاق على المطاعم فقد زخمه أيضاً في الأيام الأخيرة.


وقالت شركة البيانات أفينيتي سليوشنز، التي تحلل إنفاق بطاقات الائتمان، إن إجمالي الإنفاق على التجزئة، باستثناء شراء السيارات، ارتفع في أوائل أغسطس مقارنة بشهر يوليو، على الرغم من تقليص المستهلكين لفئات معينة مثل الأثاث ومنتجات الرعاية الصحية ومواد البناء.


وانخفضت حركة المرور على الأقدام إلى متاجر البيع بالتجزئة منذ ستة أسابيع، بالتزامن مع استلام الدفعة الأخيرة من فحوصات التحفيز، وهي جزء منفصل من تخفيف الوباء غير المرتبط بمزايا البطالة الإضافية، وفقاً لأنيتا ماركوسكا، كبير الاقتصاديين الماليين في جيفريز غروب إل إل سي.


وتقوم الشركة بتحليل البيانات من شركة “سيفغراف إنك”، لتتبع المواقع، ومنذ ذلك الحين وجدت أن حركة المرور على الأقدام ظلت ثابتة إلى حد ما، على الرغم من انتهاء مزايا البطالة الإضافية.


وانتهت صلاحية إعانة البطالة الأسبوعية البالغة 600 دولار في 31 يوليو. وقد أدى ذلك إلى تحويل 250 مليار دولار إلى الأسر هذا الربيع، وفقاً لتحليل الصحيفة. في الأسبوع الماضي، أعلن الرئيس ترمب سلسلة من الإجراءات التنفيذية التي من بين أمور أخرى ستستمر في توفير مزايا البطالة المعززة للأميركيين.


صمود الإنفاق الاستهلاكي ونمو مدخرات الأميركيين


لقد صمد الإنفاق الاستهلاكي. أحد العوامل الكبيرة هو أن إجمالي دخل الأسرة قد نما بالفعل منذ أن بدأ الوباء في شهر مارس، مدعوماً بفحوصات التحفيز الفيدرالية التي تصل إلى 1200 دولار للأفراد وتعزيز إعانة البطالة.


واستخدم العديد من الأسر هذه الأموال لدفع الفواتير وبناء المدخرات، مع ارتفاع معدل الادخار الشخصي. مع تمديد عمليات الإغلاق المتعلقة بالوباء لأشهر، بدأ المستهلكون في إنفاق بعض أموالهم، لا سيما على سلع باهظة الثمن ومشاريع مثل تجديد منازلهم.







——————————-

المصدر : #اندبندنت عربية

——————————-

شركة عربية اون لاين للوساطة فى الاوراق المالية

للاستفسار عن الاستثمار فى البورصة المصرية من خلال شركة عربية اون لاين للوساطة فى الاوراق المالية اتصل بنا كل ايام الاسبوع وفى كل وقت:

من داخل مصر

phone: 01028433301

phone: 01062659261

من خارج مصر

phone: +201028433301

phone: +201062659261

whatsapp : +201028433301 – +201062659261

——————————-

#شركة_عربية_اون_لاين #تداول_الأسهم_عبر_الإنترنت #أسعار_الأسهم #تحليلات_فنية #سوق_الأسهم #تداول_الأسهم_المصرية #البورصة_المصرية #بورصة_مصر #خدمات_الاستثمار #شراء_الأسهم_في_مصر #التداول_الالكتروني #البنوك #العقارات #السياحة #السيارات #الاتصالات #سعر_الدولار #سعر_الذهب #الدولار #اقتصاد #اموال #ذهب #مصر #دولار #البورصة #استثمار #اخبار_اقتصادية #أسهم #الأسهم
احدث الاخبار

تعليقات